منتديات قف وناظر

اسلامي ثقافي حواء وادم البريمي محافظة البريمي ملتقى العالمي abade


مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

شاطر
avatar
admin
المدير العام
المدير العام

. : المدير العام
عدد المشاركات : 11486
تاريخ الميلاد : 08/12/1990
العمر : 26
المزاج : عصبي دايم
الجنس : ذكر
جنسيتك : عماني
العمل/الترفيه : الانترنت ولعب الكره وغيره من اعمال
my SmS : منتديات قف وناظر
التميز والابداع : 545327
القوس
الحصان

الموقع : سلطنة عمان (محافظة البريمي )
التميز والنشاط : 8
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

هلا مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء 26 نوفمبر - 18:30

مزاح النبي صلى الله عليه وسلم




بسم الله الرحمن الرحيم
 
على الرغم من كون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبياً من الأنبياء يتلقّى الوحي من السماء ، غير أن المشاعر الإنسانية المختلفة تنتابه كغيره من البشر ، وتمر به حالات من الضحك والبكاء ، والفرح والحزن ، وتبرز قيمة العنصر الأخلاقي في حياة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في وضع هذه المشاعر المتباينة في إطارها الشرعي ، حيث صانها عن الإفراط والتفريط ، بل أضاف لها بُعْداً راقياً حينما ربطها بقضيّة الثواب والاحتساب ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) رواه الترمذي . وعن أبى ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طَلِق (ضاحك مستبشر) ) رواه مسلم

ولا شك أن من مكارم الأخلاق إدخال السرور على المسلم ، ومن ثم فقد كان مزاحه ـ صلى الله عليه وسلم ـ تأليفا ومداعبة ، وتفاعلا مع أهله وأصحابه ، وإدخالا للسرور عليهم ، وكان مشتملاً على كل المعاني الجميلة ، والمقاصد النبيلة ، فصار من شمائله الحسنة ، وصفاته الطيبة ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال عبيد الله بن المغيرة : سمعت عبد الله بن الحارث قال : ( ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ) رواه الترمذي .

والضحك والمزاح أمر مشروع كما دلت علي ذلك النصوص القولية ، والمواقف الفعلية للرسول ـ صلي الله عليه وسلم - ، وما ذلك إلا لحاجة الفطرة الإنسانية إلي شيء من الترويح ، يخفف عنها أعباء الحياة وقسوتها ، وهمومها وأعبائها ، ولا حرج فيه ما دام منضبطا بهدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ولا يترتب عليه ضرر ، بل هو مطلوب ومرغوب ، لأن النفس بطبعها يعتريها السآمة والملل ، فلا بد من فترات راحة ، وليس أدل على مشروعية الضحك والمزاح والحاجة إليه ، مما كان عليه سيد الخلق وخاتم الرسل ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقد كان يداعب أهله ، ويمازح أصحابه ، ويضحك لضحكهم .
وقد سئل ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ هل كان أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يضحكون ؟ ، قال : نعم ، والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبل .
وقال بلال بن سعد : أدركتهم يضحك بعضهم إلى بعض ، فإذا كان الليل لا، كانوا رهبانا .

لكن المزاح والضحك في هدي وحياة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مقيد بضوابط لابد وأن تُراعى ، منها :
ألا يقع في الكذب ليضحك الناس ، ولهذا قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( ويل للذي يحدث فيكذب ، ليضحك القوم ، ويل له ، ويل له، ويل له ) رواه الترمذي .
وقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ يمزح ويضحك ولا يقول إلا حقا وصدقا ، ومن ثم فينبغي ألا يشتمل المزاح والضحك علي تحقير لإنسان آخر ، أو استهزاء به وسخرية منه ، قال الله تعالي : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْأِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } (الحجرات:11) . وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ) رواه مسلم .

ومن ضوابط المزاح والضحك في هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ألا يترتب عليه تفزيع وترويع لمسلم ، قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( لا يحل لمسلم أن يروع مسلما ) رواه أبو داود .
وأن يكون بقدر يسير معقول ، وفي حدود الاعتدال والتوازن ، الذي تقبله الفطرة السليمة ، ويرضاه العقل الرشيد ، ويتوافق مع المجتمع الإيجابي العامل ، ولهذا قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( يا أبا هريرة أقل الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب ) رواه ابن ماجه ).
فالمنهي عنه هو الإكثار ، فالمبالغة في المزاح والضحك يُخشي من ورائه الإلهاء عن الأعباء ، أو تجرؤ السفهاء ، أو إغضاب الأصدقاء، أو الوقوع فيما حرم الله .

أما المواقف التي مزح وضحك فها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فهي كثيرة ومتنوعة ، فتجده ـ صلى الله عليه وسلم ـ يضحك فرحا بكرامة وفتح لأمته ، أو تفاعلا مع أصحابه، أو مداعبة لزوجاته ، أو لإدخال السرور على الأطفال .

مع أمته :

عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال: ( بينا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في بيت بعض نسائه ، إذ وضع رأسه فنام ، فضحك فى منامه ، فلما استيقظ قالت له امرأة من نسائه : لقد ضحكت فى منامك فما أضحكك ؟ ، قال : أعجب من ناس من أمتي يركبون هذا البحر هول العدو ، يجاهدون في سبيل الله ، فذكر لهم خيرا كثيرا ) رواه أحمد ، وفي رواية: ( يركبون هذا البحر كالملوك على الأسِرَّة ) .

وعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولا الجنة، وآخر أهل النار خروجا منها، رجل يؤتى به يوم القيامة، فيقال: اعرضوا عليه صغار ذنوبه، وارفعوا عنه كبارها، فتعرض عليه صغار ذنوبه، فيقال: عملت يوم كذا وكذا، كذا وكذا، وعملت يوم كذا وكذا ، كذا وكذا ، فيقول نعم ، لا يستطيع أن ينكر، وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تعرض عليه، فيقال له: فإن لك مكان كل سيئة حسنة، فيقول: رب قد عملت أشياء لا أراها ها هنا، فلقد رأيت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ضحك حتى بدت نواجذه (أضراسه) رواه مسلم .

مع أصحابه :

عن جرير ـ رضي الله عنه ـ قال: ( ما حجبني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ منذ أسلمت ، ولا رآني إلا تبسم في وجهي ) وفي رواية : ( ما حجبني رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ منذ أسلمت، ولا رآني إلا ضحك ) رواه ابن ماجه .
وعن أنس ـ رضي الله عنه ـ : ( أن رجلا أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال يا رسول الله : احملني ، قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إنا حاملوك على ولد ناقة ، قال : وما أصنع بولد الناقة ؟!، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهل تلد الإبل إلا النوق ) رواه الترمذي .
فكان قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مداعبة للرجل ومزاحاً معه ، وهو حق لا باطل فيه .
وعن عبد الله بن مغفل قال:( أصبت جرابا من شحم يوم خيبر ، قال: فالتزمته (احتضنته) ، فقلت لا أعطي اليوم أحدا من هذا شيئا، قال : فالتفت فإذا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ متبسما ) رواه مسلم .
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : ( قالوا يا رسول الله : إنك تداعبنا ، قال : نعم ، غير أني لا أقول إلا حقا ) رواه الترمذي .

 مع الأطفال :

عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أحسن الناس خَلَقا ، فأرسلني يوما لحاجة ، فقلت : والله لا أذهب ، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق ، فإذا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد قبض بقفاي من ورائي ، قال : فنظرت إليه وهو يضحك، فقال : يا أنيس ، أذهبت حيث أمرتك ؟ قال : قلت : نعم ، أنا أذهب يا رسول الله )  رواه مسلم .

وكان ـ صلى الله عليه وسلم يمازح أنس ـ رضي الله عنه ـ قائلا : ( يا ذا الأذنين ) رواه أبو داود .

وعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : ( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم أحسن ـ الناس خلقا ، وكان لي أخ يقال له أبو عمير ، وكان إذا جاء قال : يا أبا عمير ما فعل النغير(طائر صغير) رواه البخاري.

مع زوجاته :

عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : ( خرجت مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في بعض أسفاره و أنا جارية لم أحمل اللحم ولم أبدن ، فقال للناس : تقدموا، فتقدموا، ثم قال لي : تعالي حتى أسابقك، فسابقته فسبقته ، فسكت عني حتى إذا حملت اللحم و بدنت و نسيت ، خرجت معه في بعض أسفاره ، فقال للناس : تقدموا، فتقدموا ، ثم قال : تعالي حتى أسابقك ، فسابقته فسبقني ، فجعل يضحك وهو يقول : هذه بتلك ) رواه أحمد .

وروى أبو يعلى عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : ( أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بخزيرة طبختها له ، فقلت لسودة والنبي - صلى الله عليه وسلم - بيني وبينها ، فقلت لها : كلي ، فأبت، فقلت : لتأكلنَّ أو لألطخن وجهك ، فأبت ، فوضعت يدي في الخزيرة فطليت بها وجهها ، فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - فوضع فخذه لها ، وقال لسودة : الطخي وجهها ، فلطخت وجهي ، فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم – أيضاً ) .

ودخل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوما على عائشة وهي تلعب بلعب لها ، فقال لها : ( ما هذا ؟ ، قالت : بناتي، قال ما هذا الذي في وسطهن ؟ ، قالت : فرس ، قال : ما هذا الذي عليه ؟ ، قالت : جناحان ، قال : فرس لها جناحان ؟ ، قالت : أو ما سمعت أنه كان لسليمان بن داود خيل لها أجنحة ؟! ، فضحك رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى بدت نواجذه ) رواه أبو داود .

لا يوجد من هو أكثر اهتماما بالدعوة من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وليس هناك من تعددت لديه الواجبات كما تعددت لدى الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، فلقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ إماما للناس ، ومعلما للدين ، وحاكما وقاضيا ، وقائدا للجيوش ، كما كان أبا رحيما ، وزوجا بارا ، وصاحبا وفيا ، ومع هذا كله فقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ ضحاكًا بساماً ، يربي ويهذب بالابتسامة والممازحة ، فلضحكاته منافع ، ولابتساماته وممازحاته مقاصد وفوائد ، ولو ترك رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ طريق الابتسامة إلى العبوس ، لأخذ الناس أنفسهم بذلك ، على ما فيه من مخالفة الفطرة من المشقة والعناء .

قال الإمام النووي : " المزاح المنهي عنه هو الذي فيه إفراط ويداوم عليه ، فإنه يورث الضحك وقسوة القلب ، ويشغل عن ذكر الله تعالى ، ويؤول في كثير من الأوقات إلى الإيذاء ، ويورث الأحقاد ، ويسقط المهابة والوقار ، فأما من سلم من هذه الأمور فهو المباح الذي كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يفعله " .
وقال رجل لسفيان بن عيينة : المزاح هجنة أي مستنكر؟! ، فقال : " بل هو سُنَّة ، ولكن لمن يُحسنه ويضعه في موضعه " .

 


منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz






avatar
admin
المدير العام
المدير العام

. : المدير العام
عدد المشاركات : 11486
تاريخ الميلاد : 08/12/1990
العمر : 26
المزاج : عصبي دايم
الجنس : ذكر
جنسيتك : عماني
العمل/الترفيه : الانترنت ولعب الكره وغيره من اعمال
my SmS : منتديات قف وناظر
التميز والابداع : 545327
القوس
الحصان

الموقع : سلطنة عمان (محافظة البريمي )
التميز والنشاط : 8
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

هلا رد: مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف admin في السبت 30 نوفمبر - 17:16

Banter Prophet peace be upon him




In the name of God the Merciful
 
Despite the fact that the Prophet peace be upon him prophet of prophets receive revelation from heaven , but the human emotions of different haunted , like other human beings , and going through situations of laughter and tears , joy and sorrow , and highlights the value of the moral element in the life of the Prophet , peace be upon and put him in these mixed feelings in the framework of legitimate , where Sanha for excessiveness , but added a dimension of sublime when linked to the issue of reward and calculation , he said, peace be upon him : ( smiling in the face of your brother is charity ) Narrated by Tirmidhi . And Abu Dhar may Allah be pleased with him , said : He told me of the Prophet - peace be upon him - ( Thakrn not known if that had something generally divorced brother ( Laughing Upbeat ) ) Narrated by Muslim .

There is no doubt that it is good manners to bring happiness to a Muslim , and then it has been bantered peace be upon him synthesizes and fondling , and interaction with his family and his companions , and an entry to pleasure them, and was having all the meanings beautiful , and noble intentions , became the merits of good , and attributes good peace be upon him , said Obaidullah bin invasive : I heard Abdullah ibn al-Harith said : ( I never saw anyone more smiles from the Messenger of Allah, peace be upon him ) Narrated by Tirmidhi .

The laughter and banter is legitimate , as is indicated by the word anecdotal , and physical postures of the Prophet peace be upon him - , and only to the need of humanitarian instinct to everything from recreation , reducing her burdens of life and cruelty , and the concerns and burdens , there is nothing wrong in it as long as the disciplined guidance of the Prophet peace be upon him , and the consequent damage , but it is required and desirable , because the self inherently undergo toxic and boredom , it must rest periods , not least on the legality of a laugh and a joke and it's needed, than it was a master of creation and the Seal of the Apostles peace be upon him , he was petting his family , his companions and teasing , and laughing for laughter .
Was asked Ibn 'Umar , may Allah be pleased with you was the messenger of God, peace be upon him laugh ? , Said : Yes , and faith in the hearts of the greatest mountain.
Said Bilal bin Saad : Adrkihm laugh to each other , if not of the night , they were monks .

But the banter and laughter in life and the guidance of the Prophet peace be upon him unrestricted controls must be taken into account , including:
Not located in lying to people laugh , and that said peace be upon him : ( Woe to the one who tells lies happen , because people laugh , woe to him , woe to him , woe to him ) Narrated by Tirmidhi .
It was peace be upon him joking and laughing and do not say , but really honest , then it should not include the banter and laughter Ali contempt for another human being , or a mockery of him and ridicule him , God said : { O you who believe, do not make fun of some of the people may be that be good for them nor women from women hoping that was not good for them yourselves, do not Telmzoa Tnabzoa titles evil debauchery after the name of faith and does not repent , they are the wrong-doers } ( cabins: 11) . He said peace be upon him : (according to the man who from the evil that degrades his brother Muslim ) Narrated by Muslim .

It controls the banter and laughter in the teachings of the Prophet peace be upon him : the consequent Tfzaa and terrorize the Muslims , he said, peace be upon him : ( not permissible for a Muslim to frighten another Moslem ) Narrated by Abu Dawood .
And have a modicum reasonable , within the limits of moderation and balance , which is accepted by common sense , and is pleased the rational mind , and is compatible with the community a positive factor , but this said peace be upon him : ( O Abu Huraira less laughter , the frequent laughter deadens the heart) was narrated by Ibn Majah ) .
Valmnhi it is propagating , Exaggeration in the banter and laughter of fear and distraction behind him for the burden, or the foolish dare , or angering friends, or doing something God has forbidden .

The positions joked and laughed wrapped Prophet peace be upon him , they are many and varied, so they peace be upon him laughing with joy with dignity and open to the nation , or interaction with his companions , or fondling of his wives , or to bring happiness to children .

With his nation :

Ibn Abbas, may Allah be pleased with him said : ( Pena Messenger of Allah, peace be upon him in the house of some of his wives , as put his head slept , laughed in a dream , and when he woke up she told him a woman of his wives : I laughed at what Odgk go to sleep ? , he said, impressed by the people of my riding this sea Hole enemy , struggling for the sake of God , he recalled them much good ) Narrated by Ahmad , in the novel: ( riding the sea like kings on the family ) .

And Abu Dhar may Allah be pleased with him said: The Messenger of Allah, peace be upon him : ( I know the people of Paradise last entry paradise , and the people of the fire last departure from them , a man brought the Day of Resurrection , it is said : You offer him small sins , and lift him Kabarha , Vtard it small sins , said: worked on blah, blah , blah, blah , and I worked on blah, blah , blah, blah , he says yes , he can not deny , a Moshfeq senior sins to offer him , said to him : the place for you all bad well , he says: Lord have worked things I do not see her here , I have seen the Messenger of Allah, peace be upon him laugh even seemed Noajzh ( Odharash ) Narrated by Muslim .

With his companions:

About Greer may Allah be pleased with him said : (What Hjbna the Messenger of Allah peace be upon him since converted to Islam , and he saw me , but smiled at me ) in the novel: ( Hjbna what the Messenger of Allah peace be upon him since converted to Islam , and he saw me , but Laughter) Narrated by Ibn Majah .
Anas may Allah be pleased with him : ( that a man came to the Prophet peace be upon him said, 'O Messenger of Allah : Ahmlna , said the Prophet peace be upon him , surely Hamilok Born on camels , he said, and make a bold camel ? ! , He said The Prophet peace be upon him , but does give birth to a camel camel ) Narrated by Tirmidhi .
Was saying peace be upon him fondling of a man and a joke with him , a right not void it.
And Abdullah bin moronic said : ( I was Grappa of grease on the Khyber , said : Valtzmth ( hosted ) , I said, do not give anyone the day of this thing , he said: If I turned the Messenger of Allah peace be upon him Mtbasma ) Narrated by Muslim .
Abu Hurayrah may Allah be pleased with him said : ( O Messenger of Allah said : You Tdaabna , said : Yes , but I can not really say but ) Narrated by Tirmidhi .

 With children :

Anas may Allah be pleased with him said : ( The Messenger of Allah peace be upon him one of the best people in character , Verslani days to hand, I said : God does not go , and myself to go to told me to do God's prophet peace be upon him , I went even ordered the boys who are playing in the market , if the Messenger of Allah, peace be upon him had been arrested Bakvaa from behind me , said : I looked at him with a laugh , he said: O Anis , has gone where I have commanded you ? said: I said : Yes , I go oh The Messenger of Allah ) Narrated by Muslim .

The peace be upon him teasing Anas may Allah be pleased with him , saying : ( O The ears ) Narrated by Abu Dawood .

Anas may Allah be pleased with him , said : The Prophet ( peace be upon him best people in character , and I had a brother Abu Amir said to him , if he came and said : O Abu Amir what he did nughayr ( birdie ) Bukhari .

With his wives :

Aisha, may Allah be pleased with her: ( I went out with the Prophet peace be upon him in some of his ongoing and I did not bring the meat was not getting fatter , he said to the people : applied , they came , and then he said to me : Come up Osabakk , Fassabakth Vsbakth , Vskt Me , even if carried meat and Bdnt and forgotten, left him in some of his travels , he said to the people : applied , they came , and then said: Come up Osabakk , Fassabakth Vsbakna , and started to laugh , he says : This is such ) Narrated by Ahmad .

Narrated by Abu Ali Aisha, may Allah be pleased with her: ( Comes the Messenger of Allah - peace be upon him - Bkhozarh Tbouktha him , I said to Soda and the Prophet - peace be upon him - me and them, I said to her : Klee, and she refuses , I said to Takln or Oltkhan your face , and she refuses , placed my hand in Alkhozarh Aftlat by her face, laughed Prophet - peace be upon him - he put his thigh to her, and said to Soda : Tkhi her face, Vltcht my face , laughed Prophet - peace be upon him - as well).

The income of the Prophet peace be upon him days to Aisha and they play to play her , he said to her : (What's this ? , Said : daughters , said what is this that in their midst ? , Said : mare , said : What is this it? , Said : wings , said : mare her wings ? , she said , or what I heard it was to Solomon the son of David horses with wings ? ! , laughed Messenger of Allah peace be upon him even seemed Noajzh ) Narrated by Abu Dawood .

No one is more interested in calling from the Messenger of Allah, peace be upon him , and there is no colorful has duties as varied with the beloved peace be upon him , it has been peace be upon him imam of the people, and a teacher of religion , and a ruler and a judge , and the commander of the armies , as was the father merciful , and pairs Parra , and the authors true , however all this has been peace be upon him Dhaka Bassama , educates and styling smile and chaffing , Vldgath benefits , but smiles and Mmazhath purposes and benefits , even leaving the Messenger of Allah , peace be upon him to smile through the gloom , to take the people themselves so, on the contrary of what the instinct of hardship and suffering .

Imam Nawawi said : " banter that is forbidden is that which is excessive and persistent , it inherited laughter and hardening of the heart , and distracts from the remembrance of Allah Almighty , and construed in many times to abuse , and inherited the hatchet , and dropping awe and reverence , either from him of these things is permissible that the Messenger of Allah peace be upon him doing . "
The man said to Sufyan bin appointment : banter hybridity any deprecated ? ! He said: " It is a year , but for those who improve it and puts it in place ."


منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz







    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 يوليو - 0:46