منتديات قف وناظر

اسلامي ثقافي حواء وادم البريمي محافظة البريمي منتديات قف وناظر ملتقى العالمي منتديات قف وناظر منتدى عالمي فنانين ومشاهير نجوم علماء وموسوعه


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

عزيز عليه ما عنتّم

شاطر
avatar
admin
المدير العام
المدير العام

. : المدير العام
عدد المشاركات : 11672
تاريخ الميلاد : 08/12/1990
العمر : 27
المزاج : عصبي دايم
الجنس : ذكر
جنسيتك : عماني
العمل/الترفيه : الانترنت ولعب الكره وغيره من اعمال
my SmS : منتديات قف وناظر
التميز والابداع : 550813
القوس
الحصان

الموقع : سلطنة عمان (محافظة البريمي )
التميز والنشاط : 8
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

هلا عزيز عليه ما عنتّم

مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء 26 نوفمبر - 18:35

عزيز عليه ما عنتّم

الدكتور عثمان قدري مكانسي

 
تمت بيعة العقبة الثانية في السنة الثالثة عشرة للبعثة : وكان من بنودها أن يهاجر المسلمون من مكة إلى إخوانهم في يثرب ، فموطن الإتسان الحقيقي وداره التي يجب أن يسعى إليها ، ويعيش فيها ، ذلك المكان الذي يتعبّد فيه بحريّة ، ويقيم فيه شعائره دون أن يكون عليه رقيب ، ويحسُّ فيه بشخصيته ، ويصنع فيه مع إخوانه في العقيدة مجتمعاً مسلماً . . إنها المدينة المنوَّرة إذاً . .
وأمر الرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ المسلمين أن يهاجروا إليها ، والهجرة ليست أمراً سهلاً ، فهي إهدار للتجارة وتضحية بالمصالح المادية ، يترك الإنسان متجره ، وأرضه الزراعية ، ومصنعه ، وبيته الذي تعب في إنشائه ، وقد يدع أهله وأولاده ومَنْ يحب لينجو بنفسه ودينه . . ولا مفرَّ من التضحية وإن كانت فادحة الثمن ليكسب ما هو أثمن وأغلى وأدوَمُ . . .
وبدأ المسلمون يهاجرون . . كلٌّ بطريقته ، وبدأ المشركون يتعقَّبونهم ويمنعونهم لشعورهم أنَّ مَنْ يترك كلَّ شيء لا بدَّ أن يكون في نفسه قوياً ، وسيعود ليهددهم في عقر دارهم ، ويستعيد حقّه ، ويقضي عليهم . وكان هناك نماذج من المنع .

1 ـ لما أراد صهيب رضي الله عنه الهجرة جعل ماله في مكان آمن ثم انطلق نحو المدينة ، فأحسَّ به المشركون ، فقد كان حانوته ـ مصنع الحدِادَةِ للسيوف وأسّنةِ الرماح ـ مغلقاً . . وطاردوه بخيولهم حتى صاروا على مقربةٍ منه ، فشعر بهم وأسرعَ إلى تلٍّ قريب يشرف عليهم وانتضى أحد سهامه ووضعه في قوسه وسدَّد نحوهم ، فلما عرفوا فيه صدق ما انتواه قالوا : ما أنتَ فاعل يا صهيب ؟
قال : ولأيِّ شيء تبعتموني يا أعداء الله ؟!
قالوا وقد كشروا عن نواياهم الخبيثة : أتيتنا صعلوكاً حقيراً فكثر مالك عندنا ، وبلغتَ الذي بلغتَ ، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك ؟
قال لهم : تعلمون أنني والله أشدكم إصابة للهدف ، وأن سهمي لا يخيب ولن تصلوا إليَّ حتى تفرغ سهامي وأقتل بكل سهم رجلاً .
قالوا : هات مالك نَعُدْ أدراجنا .
قال : لا أحمل منه شيئاً وقد تركته في مخبأ في مكة .
قالوا : دلّنا عليه إذاً . .
قال : هو في مكان كذا وكذا وأنتم تعلمون صدقي .
فانطلقوا إلى ذلك المكان الذي حدَّدَه ثم توقف أحدهم ، فقال ألا يكون كاذباً في قوله لنا آنفاً ؟
قالوا له : نحن نعرف أصحاب محمد لا يكذبون . . فقد رأوا المال في المكان لذي حدّدَه .
وحين وصل إلى المدينة المنوّرة استقبله رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ باشّاً ، فرحاً بقدومه قائلاً له : (( ربح البيع أبا يحيى ، ربح البيع أبا يحيى )) .

2 ـ
كان أبو سلمة رضي الله عنه أوّل المهاجرين ـ قبل العقبة الكبرى بسنة ـ وخرج بزوجته أم سلمة وابنه سلمة ، فلما أجمع الخروج قال له أصهاره : لا نستطيع أن نغلبك على نفسك ، أما زوجتك فهي ابنتنا ، فعلام نتركك تسير بها في البلاد ، لا والله لا تأخذها ، فانتزعوها منه ومعها ابنها .
غضب آل أبي سلمة حين رأوا أهل زوجته قد منعوها أن تسافر معه فقالوا : هذه ابنتكم حبستموها ، فعلام نترك سلمة معها ؟ والله لا نترك ابننا معها ، وتجاذبوا الغلام بينهم فخلعوا يده ، وذهبوا به .
وانطلق أبو سلمة وحده إلى المدينة ، وكانت أم سلمة بعد ذهاب زوجها ، وضياع ابنها ، تخرج كل صباح إلى خارج المنازل تبكي على تشتت أسرتها حتى تمسي . . ومضى على ذلك سنةٌ ، فرَقَّ لها أحد ذويها ، وقال : ألا تخرجون هذه المسكينة ؟!! فرَّقتم بينها وبين زوجها وابنها ، فرَقّوا لها وقالوا لها : الحقي بزوجك إن شئت ، فاسترجعت ابنها من عصبته ، وخرجت تريد المدينة وليس معها أحدٌ مِنْ خلق الله . . والمدينة تبعد عن مكة ثلاث مئة ميل ، ولكنْ ما تقول في قسوة القلوب ، وجفاء الطبع ؟!! حتى إذا كانت بالتنعيم ـ خارج مكة صوب المدينة ـ لقيها عثمان بن طلحة بن أبي طلحة قال لها : هل أفرج عنك يا أمَّ سلمة ؟ وكان يعرف حالها ، قالت : نعم . . قال : أزمعت اللحاق بزوجك ؟ قالت : نعم فلم تطب نفسه أن يتركها تسير وحدها لا معين لها ، فشيعها إلى المدينة ـ وهو صاحب نخوة ومروءة ـ فلما نظر إلى قباء قال : زوجك في هذه القرية ثم انصرف راجعاً إلى مكة .

3 ـ تواعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وعياش بن أبي ربيعة المخزومي وهشام بن العاص بن وائل موضعاً يصبحون عنده ، ثم يهاجرون إلى المدينة المنوّرة ، إلا أن هشام بن العاص حبسه أهله حين علموا بعزمه مغادرة مكة فهاجر عمر وعياش وحدهما ، ولما قدما المدينة نزلا بقُباء . . ولم تمض مدة حتى قدم إلى قباء أبو جهل وأخوه الحارث يريدان عيّاشاً ـ وأم الثلاثة واحدةٌ ـ فقالا له : إن أمك نذرت أن لا يمس رأسها مشط ، ولا تستظل بشمس حتى تراك ، وكان باراً بأمه ، محباً لها ، فرقَّ قلبه ، وأزمع السفر إلى مكة ، فقال له عمر : يا عياش ؛ والله ، إن القوم يريدون أن يفتنوك عن دينك ، ويحبسوك ، ويعذبوك ، فاحذرهم ، فوالله لو كثر القمل في رأس أمك لامتشَطَتْ ، ولو قد اشتد عليها حرُّ مكة لاستظلت ، وما هذان إلا كاذبان مدّعيان . فأبى عياش إلا الخروج معهما ليَبَرَّ قَسَمَ أمه
فقال له عمر : إذا أبيت نصيحتي وقررت الخروج معهما ، فخذ ناقتي هذه ، فإنها ناقةٌ أصيلة ذلول ، فالزم ظهرها ، وراقبهما ، فإن رأيت في القوم ريبة فانج عليها .
فخرج عليها معهما ، حتى إذا كانوا في بعض الطريق ، يلينان له القولَ ويبتسمان في وجهه ، قال أبو جهل : والله يا أخي ؛ إنَّ بعيري هذا غليظ هجين ، أفلا تردفني على ناقتك هذه ؟ قال عياش : بلى ، فأناخ ناقته ، وأناخا ليتحول أبو جهل عليها ، فلما استووا بالأرض عَدَوَا عليه ، وأوثقاه ، وربطاه ، وظل هكذا على حالته هذه حتى وصلوا إلى مكة فدخلوها نهاراً ليراه الجميع مكبلاً ، فلا يجرؤ أحد على الهجرة ، ومخالفة المشركين ، وقالا : يا أهل مكة هكذا فافعلوا بسفهائكم كما فعلنا بسفيهنا هذا !!
وبقي عياش في قيد الكفار حتى إذا هاجر رسول الله ـ صلى الله علي وسلم ـ قال يوماً : (( مَن لي بعيّاش وهشام ؟! فقد طال أسرهما وأرجو الله أن يفرّجَ عنهما . . فهما محبوسان في بيت لا سقف له إمعاناً في التعذيب ، تلفحهما الشمس في النهار ، ويؤذيهما البرد في الليل ، وتحمل إليهما طعامهما امرأة )) .
قال الوليد بن الوليد : أنا لك يا رسول الله بهما .
قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( سِرْ على بركة الله )) .
فقدم الوليد مكة مستخفياً ، ولقي المرأة تحمل طعامهما ، فتبعها حتى عرف موضعهما ، فلما أمسى تسوَّر الجدار ، وقطع قيدهما ، وحملهما على بعيره حتى قدم المدينة .
ولا تسل عن فرحة رسول الله ـ صلى الله عليبه وسلم ـ والمسلمين بهم حميعاً .


منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz






avatar
admin
المدير العام
المدير العام

. : المدير العام
عدد المشاركات : 11672
تاريخ الميلاد : 08/12/1990
العمر : 27
المزاج : عصبي دايم
الجنس : ذكر
جنسيتك : عماني
العمل/الترفيه : الانترنت ولعب الكره وغيره من اعمال
my SmS : منتديات قف وناظر
التميز والابداع : 550813
القوس
الحصان

الموقع : سلطنة عمان (محافظة البريمي )
التميز والنشاط : 8
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

هلا رد: عزيز عليه ما عنتّم

مُساهمة من طرف admin في السبت 30 نوفمبر - 16:52

Aziz, it is cursed

Dr. Osman Kadri Makansi

 
Has sell second obstacle in the thirteenth year of the mission : One of the clauses that migrates Muslims from Mecca to their brothers in Yathrib , Vemotun Alatsan real abode that must be sought , and live in , a place to worship freely , and assesses the rituals without him sergeant , and he feels it his character , and made ​​it with his brothers in the faith community for granted . . If she Medina . .
He ordered the Holy Prophet peace be upon him the Muslims to migrate to it , and immigration is not easy , they are a waste of Trade and sacrifice material interests , human leaves his shop , and agricultural land , and his factory , and his home , which is tired of its inception , has let his wife and children and likes to save himself and his religion . . Nor inevitable sacrifice albeit costly to win what is the most valuable and the most expensive and Edom . . .
The Muslims began to migrate . . Each in his own way , and began to detest and pursuing them to prevent them from leaving their sense that everything must be in the same strong , and will return to threatened in their own homes , and restores the right , and eliminates them. There were models of prevention.

1 Why would Sahib may Allah be pleased with him making money immigration in a safe place and then go into the city , causing intense detest him , it was his shop factory forging swords and spiked closed. . Their horses and chased him until they became close to it , their poetry and faster to a nearby hill and supervised by a Antdy arrows and put it in his bow and shot at them , and when he knew the intention of the truth of what they said : What are you doing , O Sahib ?
He said: anything Tbatamona O enemies of God ? !
They have Kosheroa for their malicious intentions : Otina Assaloca dingy Vkther owner we have , and which amounted to hit , then you want to go out the owner and yourself ?
He said to them : You know I am God Oshidkm injury to the target , and sagittal does not disappoint and will not even pray to unload Shamme and kill all men share .
They said: Hat owner walk back promise .
He said: I do not hold any of it has left him in a hideout in Mecca .
They said: If upon us . .
He said it in such and such a place and you know Sidky .
And they went to that place and then set one of them stopped , and he said not to be a liar in saying to us earlier ?
They said to him : We do not know the owners of Muhammad lying. . They saw the money in place is the one who set .
When he arrived to Medina was received by the Messenger of Allah peace be upon him Pasha , joy of his arrival , saying to him : ( ( Abu Yahya profit sales , profit selling the father of Yahya) ) .

2 Abu Salamah, may Allah be pleased with him first before the biggest obstacle immigrants a year and came out with his wife Umm Salamah Salamah and his son , and when he told him the whole off -laws : we can not overpower yourself , and your wife are daughter , So why does leave you are going in the country , not God does not take them , Vantzaaoha him and her son .
Abu Salamah Al anger when they saw his wife's family had forbidden her to travel with him said this Habstmoha daughter , Salma So why does it leave ? God does not leave our son with her, including the boy Tgazbwa Fajlawa his hand , and went with it.
Abu Salamah and Go alone to the city, and the mother of Salamah go after her husband , and the loss of her son , to go out every morning outside the house crying to her family until the dispersion of asylum . . He went on that year , teams have one of their relatives , he said, not to go out this poor ? ! ! Frguetm between them and her husband and son , separated her and said to her: acetabular your husband , if you will , Fastrdjat son of his cohorts , and you want out of the city and not with one of God's creation. . And away from the city of Mecca , three hundred miles, but what it says in the hardening of the hearts , and staleness Copyright ? ! ! Even if Baltenaim outside Mecca towards the city extended to the Osman bin Talha bin Abi Talha said to her : Do you released O Umm Salamah ? And he knows the same, she said: Yes . . He said: Ozmat catch up with your husband ? She said: Yes, did not apply himself to go and leave her alone does not have a specific , Vhiaha to the city , the owner of Nakhweh and chivalry when he looked at the Quba said : your husband in this village and then went away due to Mecca .

3 Dating Omar ibn al-Khattab may Allah be pleased with him and Ayyash ibn Abi Rabia Makhzumi and Hisham ibn al-Aas bin Wael subject become him, and then migrate to Medina , but that Hisham bin Aas imprisoned his family when they learned of his intention to leave Mecca migrated Omar Ayyash alone , and to forward the city hostel Bakaba . . Have not gone for even submitted to the Quba Abu Jahl and his brother Harith want Yaka mother of three and one they said to him: Your mother made ​​a vow not to touch her ​​head comb , not sheltered sun of even -Trac , and was righteous mother , loving her , teams of his heart , and I intend to travel to Mecca , Omar said to him : O Ayyash ; God , if people want to Evtnok about your religion , and Ihbsuk , and Aazbok , beware , I swear if many lice in the head of your mother to Amichtt , though has intensified the free Mecca for Astzlt , and these only Kazban Mdeian . Ayyash, but he refused to go out with them, Weber Department mother
Omar said to him : If you insist on my advice and decided to go out with them , thigh Fuck this , they camel Zlol authentic , stick to her back , and Racbhma , the people I saw in them suspiciously Fang .
It went out with them , even if they are in some way, to say to him Elinan and smiling at him , Abu Jahl said : God , my brother ; Bairy that this ungainly hybrid , do you not Trdviny Naguetk on this ? Said Ayyash : Yes , Vonach camel , and Onacha to turn Abu Jahl them , and when he Astwooa land promised to him , and Othagah , and Rbtah , and remained so on the condition of these until they came to Mecca Vdechloha day for all to see chained , no one dares to immigration , and violation of the infidels , and said : O people of Mecca so , do Bsvhaúkm Bsvihna ​​as we did this! !
And remained Ayyash in being infidels even if emigrated Messenger of Allah, peace be on him said one day: ( ( from me Byak Hisham ? ! Has long captured and I hope to God that freed them .. They Mahbusan in the house roofless indulging in torture , Tlvhama Sun in the daytime , and Aavema cold at night , and carry them our meals woman ) ) .
Said Waleed bin Waleed : I am yours , O Messenger of God with them.
The Prophet peace be upon him : ( ( the mystery of God's blessing ) ) .
Alwaleed introduced Mstkhvia Mecca , killing women and carry our meals , Vtbaha even knew their places , and when he has become Tzur wall , cut Qadahma , and carry them on his camel even gave the city.
And do not reach for the joy of the Messenger of Allah may Allah bless him and canister Muslims their Hmie .


منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz






  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر - 6:33