منتديات قف وناظر

اسلامي ثقافي حواء وادم موقع قف وناظر ملتقى العالمي منتديات قف وناظر منتدى عالمي فنانين ومشاهير نجوم علماء وموسوعه

مشاعر الكراهية

حــمُود
حــمُود
المدير العام
المدير العام

. : المدير العام
رمضان : مشاعر الكراهية  10yd210
عدد المشاركات : 361
الجنس : ذكر
جنسيتك : سعودي
my SmS : سعودي وافتخر بارضي ولا ني بالفخر مغرور
الى من قيل لي وش ديرتك قلت السعوديّه
رفيع الراس بافعالٍ حقيقه ما تعرف الزور
تسطرها تواريخ الفخر صفحات ورديّه
وسام الابداع : مشاعر الكراهية  Empty
التميز والابداع : 511303
التميز والنشاط : 100
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

åáÇ مشاعر الكراهية

مُساهمة من طرف حــمُود في الثلاثاء 23 أبريل - 1:06

مشاعر الكراهية
للكاتب حسن بن سالم
الشماتة أو الفرح بمقتل أو إصابة أحد من البشر المدنيين من غير المسلمين، سواء كانوا نساءً أو أطفالاً أو رجالاً، وسواء كان ذلك في عمل إرهابي أو كارثة طبيعية ونحو ذلك، لا يمكن في أي حال من الأحوال اعتبار ذلك الموقف هو من القيم أو الأخلاق التي يدعو إليها الإسلام، وكذلك من أبعد ما يكون عن المنطق تبرير البعض ذلك بمواقف وممارسات حكوماتهم السياسية الجائرة تجاه بعض قضايانا، كالعمليات والغارات التي تشنها الولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان وغيرهما بطائرات بلا طيار تحت مسمى الحرب على الإرهاب، التي يسفر عنها سقوط العشرات من الضحايا الأطفال والنساء الأبرياء، فهي قضية تستدعي ضرورة الاستنكار والإدانة الدولية لها وعدم الصمت منا تجاهها، ولكن أن نصب جام كرهنا على بشر مدنيين أبريا?ء من أطفال وشيوخ ونساء وشباب لا ناقة لهم ولا جمل بسياسة دولتهم، فنفرح لمصابهم، أو نرفض التعاطف معهم بسبب ذلك، أو أن نحاول إيجاد المبررات والمسوغات في رفض التعاطف مع المدنيين المصابين في هذه العمليات، فلابد أن ثمة شيئاً ما في عمق ثقافتنا يمنحنا مثل هذا الاستدعاء والشعور كلما حلت مصيبة بأهل الغرب أو الشرق من غير المسلمين، قد تكون هناك الكثير من العوامل الداخلية والخارجية المغذية لذلك الشعور.

لعل من أبرز الأسباب والعوامل الداخلية هي طبيعة الخطاب الديني وموقفه من الآخر، فعلى سبيل المثال اعتاد الكثيرون في مجتمعاتنا وبشكل دؤوب من على منبر الجمعة، وفي ختام الدروس والمحاضرات الدينية سماع الأدعية التي تدعو بالهلاك والقتل والثبور والإذلال لعموم الكفر وأهله، لمجرد كونهم يؤمنون بدين غير دين الإسلام، سواء كانوا ممن يؤمنون بدين من الأديان السماوية كاليهودية أو المسيحية أو غيرهما من الأديان، ومثل هذه الأدعية على عموم الكفار التي تشمل المحاربين منهم أو غيرهم ممن لم يصدر منهم عداء أو إساءة تجاه المسلمين، لا شك أنها تُظهر الإسلام وأهله في صورة العاجز عن القدرة على التكيف والقبول والاعتراف بالآخر المختلف في دينه ومعتقداته، وكذلك ما يتعلق بالآراء الشرعية التي ترى جواز لعن الكفار إجمالاً، سواء علق اللعن بوصف الكفر، أو بصنف من أصنافهم كاليهود والنصارى ونحو ذلك، وبعض العلماء يحكي الإجماع على جواز ذلك!

حتى حينما يعترض بعض دعاة الخطاب الديني على من يدعو على وجه العموم بالهلاك والدمار على الكفار، هم لا ينطلقون في ذلك من مبدأ تسامحي وتعايشي وقبول مع الآخر، وباعتباره ظلماً وإساءة إليه، وإنما من مبدأ كونه مخالفاً لسنة الله في أرضه في أنه لا يزال منهم أناس موجودون في الأرض إلى قيام الساعة، وأن حكمة الله ومشيئته اقتضت بقاء النوع البشري حتى يأتي أمر الله تبارك وتعالى! وكذلك جعل الدعاء على الكفار أو غير المسلمين عموماً دائرة بين حالتين لا تقبل التثليث، وهي إما أن ندعوا عليهم بالقتل والهلاك، أو ندعوا لهم بالهداية من الكفر والضلال والدخول في الإسلام، فإما هذه أو هذه، أما أن نقبل بهم وأن نتعامل مع الآخرين بغض النظر عن أديانهم ومعتقداتهم، بحيث لا تكون العلاقة قائمة على أساس العداء والكره، أو الاستهداء والدعوة للتخلي أو التراجع عن معتقداته وأفكاره التي يؤمن بها، فهذه الصورة لاحظ لها في واقعنا.

يجب أن ندرك ردود الأفعال الوقتية وتجميل الصورة وفقاً للظروف والمستجدات والمتغيرات من حولنا، لا يمكن أن تصنع منهجاً وثقافة ما لم تكن نابعة من إيمان صادق وقناعة تامة بضرورة التغيير في خطابنا مع الآخر، فالعلاقة بالآخر، سواء القريب الذي يعيش بيننا أو البعيد، لن تكون على مبلغ من التقدم والإيجابية إلا إن قامت على الاحترام وقبول التنوع والتعددية والاختلاف والاعتراف المتبادل بين الأعراق والانتماءات الدينية كافة، وأساس بناء هذا التعايش والاعتراف وتحقيقه في المجتمع إنما ينطلق من خلال التعليم، بحيث يتم إطلاق سراح الطفل منذ النشأة من الحدود والمحترزات وبناء وعيه وتوجيهه إلى تعددية الثقافات والمجتمعات وتنوعها وغرس شعور الاحترام والاعتراف بالغير، بحيث يكون قادراً على الخروج إلى العالم وهو متجرد من الانحياز أو التحامل، وهو ما يعني أننا بحاجة ماسة إلى الاستثمار بصورة مكثفة في أطفالنا من أجل خلق فضاء متسامح ومتنوع، وهذا التعايش المنشود لا يمكن أن يأتي أو يسقط من الفضاء أو السماء، بل هو سلوك مكتسب وعملية مستمرة ودؤوبة، إنطلاقاً من التعليم في المدرسة، ومروراً بمؤسسات المجتمع كافة.



منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz|اخبار نجوم الفن والمشاهير | بيع وشراء
مشاعر الكراهية  942233547
خوخه حـلــوه
خوخه حـلــوه
مشرفين
مشرفين

. : مشرفة المنتدى خوخه الحلوه
رمضان : مشاعر الكراهية  6257_111
عدد المشاركات : 1964
الجنس : انثى
جنسيتك : عمانيه
وسام الابداع : مشاعر الكراهية  Wesam710
كلمة العضو : صفحة سوالف بين اعضاء المنتدى
دعاء : دعـــاء
التميز والابداع : 238003
التميز والنشاط : 100
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

åáÇ رد: مشاعر الكراهية

مُساهمة من طرف خوخه حـلــوه في الخميس 16 مايو - 16:05

]مشاعر الكراهية  Iaia-i10
مشاعر الكراهية  Iaia-i11
مشاعر الكراهية  Iaia-i12


منتديات قف وناظر |أفلام اون لاين منوعة|برنامج استضافة مفيدة|تحميل برامج|تحميل العاب|تحميل افلام أجنبية جديده|كل ماتتخيله ومالاتتخيله لدنيا الموقع العالمي قف وناظر www.abade.roo7.biz|اخبار نجوم الفن والمشاهير | بيع وشراء
سبحان الله وبحمده

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 15 سبتمبر - 14:33